Mawahib International Academy

السلوكيات الحسنة
 

جميع أولياء الأمور يرغبون بأن يتحلى أبنائهم بأخلاق عالية مبنية على الصدق وإحترام الأخر ويرغب الجميع بأن تكون هذه الثقافة عامة لكي يعيش الجميع في مجتمع مبني على الصدق والأمانة وإحترام المقابل . وهذه العملية تكون مسؤولية أولياء الأمور بالدرجة الأولى فهي تبدأ في كيفية التفريق بين الصواب والخطأ وهنا تكمن مشكلة وهي المؤثرات الخارجية مثل التلفزيون والمجتمع المحيط بهم حيث ترسخ في أذهانهم معتقدات أو سلوكيات خاطئة تؤثر سلباً على سلوكهم
ولم يجتمع خبراء التربية وعلم النفس على طريقة وحيدة وصحيحة لتعليم الطفل السلوك الأخلاقي القويم، فلا توجد مثلا لائحة ذات بنود محددة بحيث يمكن أن تطبق خلال مرحلة الطفولة لتعلم الأطفال الأخلاق . 

وقد ذكر أحد أخصائي علم النفس أن الأخلاق هي القدرة على التمييز بين الصواب والخطأ وان عمل ذلك على نحو مناسب يشير إلى أن هناك سلوكا يتسم بالأخلاق، وقد حاول العديد من الخبراء تقديم الإضافات لهذا التعريف، فمنهم من قال إن السلوك الأخلاقي هو معاونة الآخرين، أي الأخذ في الاعتبار حقوق الآخرين ومطالبهم . ويرى ناشرا كتاب " حتى تعلمي طفلك القيم الجميلة " أن الأخلاق هي المرادف للدين . 

والاحترام هو محور الأخلاق ويقع في مكانت الصدارة منها، كما أن ذلك يعني احترامنا لأنفسنا بعدم الانغماس في السلوكيات الخاطئة، وباحترام الأشخاص الآخرين بالتعرف على حقوقهم ومراعاتها، وكذلك البيئة المحيطة . 

والسلوك الأخلاقي يتأسس على العلاقات مع الآخرين، فتنمية الأخلاق تطبق في المواقف اليومية مثل : إذا استعار الطفل شيئا ثم أحدث به تلفا، ماذا سيكون تصرفه تجاه صاحب الشيء ؟ 

وفي النهاية فإن آراء معظم المفكرين وعلماء النفس والدين في كيفية تنشئة أطفال على خلق قويم تجمع على أن تعليم الطفل الأخلاق والقيم والمبادئ السوية ليس بالأمر السهل ولا الهين بل هو دور شاق وصعب ويحتاج إلى تكاتف الجميع سواء المنزل أو المدرسة أو المجتمع المحيط بالطفل . واللبنة الأولى فيه هو تعليم الطفل " الدين " بطريقة سهلة وبدون مغالاة أو تطرف بل أن تحبه فيه وتقربه إلى مفهومه ليس بالترهيب ولكن بالترغيب وإفهامه أن ما ينهي عنه الدين فهو شر وخطأ وأن ما يأمر به فهو خير وصواب مع إحترام القوانين والتشريعات التي وضعت للحفاظ على المجتمع. 
 

مقتطفات من صور السلوكيات الحسنة للأطفال

 
 
   
   
   
   
   
   
   
 
 
 
   
   
   
   
   
 
 
 

 

 All rights reserved to Iraq Net Group - 2004